~{{ حــوار مــع الحــياه}}~
أهلاً و سهلاًً بكـ عزيزى الزائر الكريم نورت المنتدى بوجودكـ .
فأذا كنت عضو فيمكنك الدخول عن طريق كلمة الدخول ، أما اذا كنت زائر فيشرفنا تسجيلك وانضمامك لأسرة منتدى حــوار مع الحياه و أهلاً و سهلاً بكـ بيننا .

~{{ حــوار مــع الحــياه}}~

منتدى شامل
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الزهد في الدنيا وطلب الآخرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رسام الحياه
المدير
المدير
avatar

الدولة/ البلد : مصر
عدد المساهمات : 41
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: الزهد في الدنيا وطلب الآخرة    الخميس يناير 13, 2011 5:29 am

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

"مَنْ كَانَتْ الْآخِرَةُ هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ وَجَمَعَ لَهُ شَمْلَهُ وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ وَمَنْ كَانَتْ الدُّنْيَا هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ وَفَرَّقَ عَلَيْهِ شَمْلَهُ وَلَمْ يَأْتِهِ مِنْ الدُّنْيَا إِلَّا مَا قُدِّرَ لَهُ".


أخرجه هناد (2/355) ، والترمذي (4/642 ، رقم 2465) وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (2 / 670).

قال العلامة المباركفوري في "تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي":

(هَمَّهُ) أَيْ قَصْدُهُ وَنِيَّتُهُ.

(جَعَلَ اللَّهُ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ) أَيْ جَعَلَهُ قَانِعًا بِالْكَفَافِ وَالْكِفَايَةِ كَيْ لَا يَتْعَبَ فِي طَلَبِ الزِّيَادَةِ

(وَجَمَعَ لَهُ شَمْلَهُ) أَيْ أُمُورَهُ الْمُتَفَرِّقَةَ بِأَنْ جَعَلَهُ مَجْمُوعَ الْخَاطِرِ بِتَهْيِئَةِ أَسْبَابِهِ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُ بِهِ


(وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا) أَيْ مَا قُدِّرَ وَقُسِمَ لَهُ مِنْهَا


(وَهِيَ رَاغِمَةٌ) أَيْ ذَلِيلَةٌ حَقِيرَةٌ تَابِعَةٌ لَهُ لَا يَحْتَاجُ فِي طَلَبِهَا إِلَى سَعْيٍ كَثِيرٍ بَلْ تَأْتِيهِ هَيِّنَةً لَيِّنَةً عَلَى رَغْمِ أَنْفِهَا وَأَنْفِ أَرْبَابِهَا

(وَمَنْ كَانَتْ الدُّنْيَا هَمَّهُ) وَفِي الْمِشْكَاةِ: وَمَنْ كَانَتْ نِيَّتُهُ طَلَبَ الدُّنْيَا

(جَعَلَ اللَّهُ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ) الِاحْتِيَاجِ إِلَى الْخَلْقِ كَالْأَمْرِ الْمَحْسُومِ مَنْصُوبًا بَيْنَ عَيْنَيْهِ



(وَفَرَّقَ عَلَيْهِ شَمْلَهُ) أَيْ أُمُورَهُ الْمُجْتَمَعَةَ. قَالَ الطِّيبِيُّ: يُقَالُ جَمَعَ اللَّهُ شَمْلَهُ أَيْ مَا تَشَتَّتَ مِنْ أَمْرِهِ. وَفَرَّقَ اللَّهُ شَمْلَهُ أَيْ مَا اِجْتَمَعَ مِنْ أَمْرِهِ , فَهُوَ مِنْ الْأَضْدَادِ

(وَلَمْ يَأْتِهِ مِنْ الدُّنْيَا إِلَّا مَا قُدِّرَ لَهُ) أَيْ وَهُوَ رَاغِمٌ, فَلَا يَأْتِيهِ مَا يَطْلُبُ مِنْ الزِّيَادَةِ عَلَى رَغْمِ أَنْفِهِ وَأَنْفِ أَصْحَابِهِ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hwar-alhia.yoo7.com
سلسبيل
عضو فعال
عضو فعال
avatar

الدولة/ البلد : مصر
عدد المساهمات : 55
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: الزهد في الدنيا وطلب الآخرة    الأربعاء يناير 26, 2011 8:54 am

جزاكم الله خيرا وزادكم من فضله ومنه وكرمه ونفعنا بعلمكم
... وكل الشكر والتقدير والامتنان لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الزهد في الدنيا وطلب الآخرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~{{ حــوار مــع الحــياه}}~ :: منتديات حوار مع الحياه :: المنتديات الاسلامية :: قسم الاحاديث النبوية الشريفة-
انتقل الى: